قوات الاحتلال تحول جنين ومخيمها إلى ساحة حرب ولا مغيث!!

فجرت قوات الاحتلال منزل المطارد محمود الدبعي بعد محاصرته منذ ساعات الصباح بقذائف "الإنيرجا"، وأصابت 11 شابا بالرصاص خلال اشتباكات في مخيم جنين. واقتحمت قوات الاحتلال صباح اليوم الجمعة مدينة مخيم جنين وواد برقين ومنطقة الهدف في جنين وحاصرت أحد المنازل ونشرت القناصة قي عدة مواقع.

ها هو كيان يهود المجرم المتغطرس لم يكتف بجريمته المشهودة صباح الأربعاء بقتل الصحافية شيرين أبو عاقلة أمام كاميرات الإعلام فيسكن قليلا أو يغير ويبدل، بل عاد اليوم لذات المكان ليواصل ما خطط له من قتل واعتقال وتدمير ليوصل رسالة بأن غطرسته وعنجهيته لا حدود لها، وأنه ما عاد يأبه بالسلطة وشعبيتها ولا بحكام العرب ومواقفهم ولا حتى بمزاج العالم الغربي وتمنياته ولا بمؤسسات المجتمع الدولي وخزعبلاته، فمصالحه وغايته وما يريده فوق كل الحسابات والاعتبارات!!

إنّ كيان يهود يدرك أنه سيبقى في مأمن من العواقب والمحاسبة طالما بقي الحديث عن هيئات دولية ومجالس حقوقية وأروقة الأمم المتحدة، وأنه ما من خطر عليه ما لم تتحرك الأمة وجيوشها، وهذا ما يجب أن تتعالى الأصوات به، مناداة الجيوش والأمة لتقوم بواجبها بنصرة فلسطين وأهلها وقلع الاحتلال من جذوره ليتوقف مسلسل الدماء والغطرسة والعنجهية.