الرئيسية - للبحث

بيان توضيحي صادر عن "محامون من اجل العدالة"

بخصوص اعتقال مناصري حزب التحرير

  بتاريخ اليوم 9/6/2019 الموافق يوم الأحد وعلى ضوء حملة الاعتقالات التي قامت بها اجهزة الامن الفلسطينية في محافظات الضفة الغربية وما تخللها من اعتقالات طالت العشرات من عناصر حزب التحرير، باشر فريق الدفاع التابع لمجموعة "محامون من اجل العدالة" بمتابعة كافة الملفات القضائية للمعتقلين الذين تم احتجازهم على خلفية الاحداث التي شهدتها مدن ومحافظات الضفة الغربية يوم الثلاثاء الماضي الموافق 4/6/2019 والتي كانت بسبب الخلاف على يوم العيد , وعليه وحيث ان "محامون من اجل العدالة" وفي إطار ممارسة عملها ونشاطها القانوني والحقوقي  من خلال طاقم الدفاع التابع للمجموعة، تمكن طاقمها القانوني اليوم من متابعة العشرات من ملفات الاعتقال التي طالت مواطنين من الخليل  ونابلس ورام الله وطولكرم وقلقيلية وجنين وسلفيت وبيت لحم.

وعليه فإن "محامون من اجل العدالة" تبدي للرأي العام ما يلي:-

1. تم رصد ومتابعة ما يقارب خمسين معتقلا سياسيا من عناصر حزب التحرير في مختلف محافظات الضفة الغربية.

2. معظم التهم في ملفات المعتقلين و/او الملفات التي تم احالتها للنيابة العامة و/او المحكمة المختصة من التهم التي يجري ملاحقة والتحقيق مع النشطاء السياسيين بخصوصها وهي اثارة النعرات المذهبية والذم الواقع على السلطة خلافاً للمادة 150 من قانون العقوبات النافذ والمادة  191 من قانون الجرائم الالكترونية النافذ.

3. معظم المتهمين لم يتم عرضهم و/او احالة ملفاتهم للجهات القضائية بما في ذلك المحكمة المختصة، مما يعني بطلان اجراءات التوقيف وبطلان اي اجراء تحقيقي لاحقاً، لان ما بني على باطل فهو باطل.

4. تم رصد وتوثيق ثلاث حالات اعتقال تم الافراج عنها، تعرضوا للضرب والتعذيب وفق اقوالهم.

5. تم رصد العديد من انتهاكات حقوق الانسان ارتكبتها الاجهزة الامنية خلال اقتحام للبيوت الامنة دون ابراز مذكرات تفتيش قانونية وهي عشر حالات وكان ابرزها  ما قامت به الاجهزة الامنية من ترويع لعائلة الناشط اوس ابو عرقوب .

6. تنظر "محامون من اجل العدالة" ببالغ الخطورة لحالة التراجع المستمرة في وضع حقوق الانسان وحالات التوقيف غير القانونية والمحاكمات التي تفتقد لأدنى شروط المحاكمة العادلة، وبما يتناقض مع أسس دولة العدالة والقانون، والخطاب الحقوقي الذي تتبناه دولة فلسطين.

فريق الدفاع

محامون من اجل العدالة

حرر في 10/ حزيران

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements