الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي

أهل فلسطين والمقدسيون والشرفاء شوكة في حلوق الاحتلال والمطبعين والمفرطين

  اعتقلت قوات الاحتلال، ظهر أمس الثلاثاء، ثلاثة شبان مقدسيين، وسلمت استدعاء لآخرين ولمصور صحفي، بتهمة "مهاجمة المدون السعودي محمد سعود أثناء جولة قام بها الأخير في المسجد الأقصى المبارك". وطرد فلسطينيون يوم الاثنين المدون السعودي محمد سعود المطبع مع الاحتلال من المسجد الأقصى على خلفية مشاركته ضمن وفد إعلامي عربي يزور دولة الاحتلال، يضم مجموعة من ستة صحفيين وناشطين من الإمارات والسعودية والبحرين والعراق.

موقف عفوي بطولي من مقدسيين لطالما كانوا رأس الحربة في الدفاع عن الأقصى والتنغيص على الاحتلال والتصدي بصدورهم العارية وثباتهم الأسطوري لمحاولات الاحتلال المتواصلة لتدنيس المسجد الأقصى وفرض التقسيم الزماني وتهويد المسجد الأقصى، وهذا الموقف العفوي، الذي صدر عن ثلة من المقدسيين ومن بينهم طفل، يدل على الهوة الضخمة بين موقف أهل فلسطين والمقدسيين وبين مواقف الحكام والسلطة المجرمين الذين يختلفون في الشكل لا في الجوهر عن هذا المطبع، فأهل فلسطين والمقدسيون يرفضون التطبيع مع الاحتلال ويعتبرونه خيانة للمسجد الأقصى وخدمة جليلة للاحتلال، وهذا واقعه، كما يرفضون الاعتراف بكيان يهود الغاصب للأرض المباركة والذي أقام كيانه على جماجم أهل فلسطين، بينما الحكام والسلطة يغذون الخطا نحو التطبيع مع كيان يهود المجرم، وتمسكهم بالمبادرة العربية للسلام، التي تعتبر مبادرة تطبيع بامتياز، واتفاقياتهم الخيانية مع هذا الكيان، خير شاهد على ذلك!!

سيبقى أهل فلسطين والمقدسيون الشرفاء شوكة جارحة في حلوق الاحتلال والسلطة والحكام المطبعين المفرطين بفلسطين، وسيبقى الأقصى في عقول وقلوب أهل فلسطين والمسلمين جميعا قبلتهم الأولى ومسرى نبيهم وأنه وكل فلسطين للمسلمين دون غيرهم من الناس، ولن يفلح الحكام والسلطة وكل المفرطين في تمرير مشاريع السلام والتفريط والتطبيع حتى لو طبل لهم المطبلون وروج لهم المنتفعون والمضللون.

24/7/2019