الرئيسية - للبحث
 
كشفت إذاعة جيش الاحتلال "الإسرائيلي" أن الشركة الأمريكية العملاقة "جنرال ألكتريك" أشرفت على مشاريع استيطانية في حي جبل أبو غنيم الاستيطاني، في مدينة القدس المحتلة، في الوقت الذي تدين فيه الولايات المتحدة المشاريع الاستيطانية في المدينة.
 
وأعرب عضو المجلس المحلي في هار حوما "اليشا بيلغ" عن غضبه إزاء ما يسميه النفاق الأمريكي، وقال "إن معارضة الولايات المتحدة هي بالقول فقط وفي خفايا قلبهم يعرفون جيدا أن لإسرائيل الحق في البناء في جميع أنحاء مدينة القدس المحتلة، وحين يتعلق الأمر بأموال تربحها شركات أمريكية عملاقة فإن الإدارة الأمريكية لا تعارض مشاركتهم في مشاريع تصل تكلفتها إلى عشرات ملايين الشواكل".
 
وفي سياق آخر صادق مجلس النواب الامريكي الليلة الماضية على تخصيص مبلغ يزيد عن 200 مليون دولار لمساعدة "اسرائيل" في نشر منظومة قبة الحديد لاعتراض القذائف الصاروخية وقذائف الهاون.
 
وقال النائب الديمقراطي ستيف روتمان: "إن تحويل هذه المبلغ الى اسرائيل انما يؤكد ان العلاقات بين الولايات المتحدة واسرائيل في الشؤون الامنية والدفاعية وفي التعاون في مجال الاستخبارات هي الافضل من اي وقت مضى".
 
واضاف روتمان:"ان تقديم هذه المساعدة لإسرائيل يوجه رسالة واضحة للحلفاء وللأعداء على حد سواء من خلال تخصيص اكبر مبلغ حتى الان لتطوير منظومات دفاعية لاعتراض قذائف صاروخية".
 
*****
 
إن تصرف الإدارة الأمريكية تجاه يهود بالرغم من عنجهيتهم يؤكد على عمق العلاقة بين أمريكا وكيان يهود، وهذه الوقائع تؤكد حقيقة واضحة لا تخفى إلا على أعمى البصر والبصيرة؛ من أن امريكا وكيان يهود هم جبهة واحدة، وأن الكيان اليهودي هو رأس حربة المستعمرين في المنطقة، لذا نراه دائما ما يتدلل ويتمنع.
 
ليس صحيحاً أن نظن، كما تظن بعض وسائل الإعلام أو تتساءل أيهما يحكم الآخر؟ أمريكا تحكم "إسرائيل" أم "إسرائيل" تحكم أمريكا، فكيان يهود لا يرقى لمصاف الدول الكبرى والمؤثرة في الساحة الدولية فهل له أن يتحكم بالدولة الأولى في العالم؟!!
 
لكن الصحيح أن ندرك بأن أمريكا وكيان يهود هم جبهة واحدة، وأن خلافاتهم مهما كبرت لن تخرج عن خلافات الحلفاء واختلاف الأصدقاء، وأنهم في صف واحد في مواجهة المسلمين، وهي الرسالة التي عبر عنها ستيف روتمان.
 
وبالرغم من سطوع هذه الحقيقة إلا أن السلطة وأزلامها ولجنة المتابعة العربية تبقى تتعلق بالوهم الأمريكي وبجهود "الوسيط!" الامريكي الذي لا يعير المنطقة أي اهتمام إلا بما يكفل أن يكسر "الجمود" أو يدير الأزمة ويملأ الفراغ السياسي الذي يخشى عواقبه.
 
والأدهى من ذلك كله هو أن تفتح قنوات الاتصال السري والعلني، الرسمي وغير الرسمي مع الإدارة الامريكية من قبل تيارات المقاومة والتي تكتسي الصبغة الإسلامية في ظل ترسخ هذه الحقيقة.
 
فهل يُعقل أن يتذمر يهود من نفاق أمريكا بالرغم مما تقدمه لهم من مزايا ودعم سياسي واعطيات، بينما نلهث ونرتمي خلف سرابها وهي عدوة لنا، لا ترقب في مؤمن إلاً ولا ذمة؟!!
 
(الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا)
9-12-2010م