الرئيسية - للبحث

 

أجهزة السلطة القمعية تلاحق شباب حزب التحرير في رقعة والكرمل ويطا لليوم الرابع على التوالي

 

لا زالت أجهزة السلطة القمعية تلاحق شباب حزب التحرير في كل من رقعة والكرمل ومدينة يطا في محافظة الخليل وتعتدي على حرمات البيوت بالمداهمة والتفتيش وتعتقل شباب حزب التحرير وأقاربهم لليوم الرابع على التوالي.

يأتي ذلك إثر مشاركة شباب حزب التحرير الفاعلة في الاحتجاج مع أهل الكرمل ويطا على عقد مباراة كرة قدم نسائية في ملعب يطا الجمعة 21/10/2011م والتي عدّها أهل المنطقة اعتداءً صارخاً على القيم والمفاهيم الإسلامية التي يدين بها أهل فلسطين.

وأفاد شهود عيان بأن تلك الأجهزة حاصرت منذ الساعات الأولى لصباح هذا اليوم الاثنين مدرسة ذكور رقعة الثانوية بحثا عن شباب حزب التحرير، وقامت بتفتيش أحد المحال التجارية ونصبت حاجزا في منطقة الكراج وسط مدينة يطا ودققت في هويات المارين، ولازالت الأجهزة الأمنية وعيونها تتواجد في محيط بيوت العديد من شباب الحزب في المدينة.

ويذكر أن سعي السلطة لفرض الفساد على الناس بالقوة عبر تنظيمها للمباراة تحت حماية أجهزتها القمعية والتي أطلقت الرصاص على المحتجين واعتدت عليهم، واستمرار ملاحقتها للمنكرين لهذا المنكر العظيم والاعتداء على بيوتهم واعتقال أقاربهم، لاقى سخطاً شديداً من الناس وبخاصة من وجهاء المنطقة.

إن هذه الإجراءات غير المسؤولة والتعسفية والمعادية للناس تكشف عن عدم اتعاظ السلطة بما جرى ويجري للحكام المستبدين في المنطقة العربية، وأنها ماضية في تنفيذ الأجندات الاستعمارية ونشر الفساد والرذيلة غير آبهةٍ بمفاهيم الناس وقيمهم الإسلامية الرفيعة.

هذا ولا زالت الأجهزة الأمنية حتى اللحظة تعتقل أقارب عدد من شباب حزب التحرير كرهائن في صورة تذكر بممارسات الاحتلال والحكام المستبدين أمثال الهالك القذافي والأسد.

 

24/10/2011م