الرئيسية - للبحث

ما زال في تركيا الكثير من أحفاد القانوني والفاتح رحمهما الله

أكدت

مصورة منفذ الهجوم وهو يطلق النار مرددا عبارات التكبير والبسملة ومعاهدة الله على الجهاد.

ما من شك أن ما قام به منفذ الهجوم يعبر عن ردة فعل أهل تركيا الشرفاء ومثلهم باقي المسلمين عبر العالم الذين يشاهدون روسيا المجرمة وهي تقتل إخوانهم في الشام وحلب بشكل وحشي يندى له الجبين في ظل تواطؤ وتآمر حكام العرب والمسلمين وعلى رأسهم أردوغان رجل المرحلة الحالية، وما قام به الشاب التركي اليافع وهو يردد العبارات التي تعبر عن عمق انتمائه للأمة ولإخوانه في الشام يثبت حالة الانفصام الشديد بين الأمة وحكامها، ويشكل صفعة لأردوغان الذي شارك روسيا وأمريكا جرائمهم ضد أهل حلب، ويؤكد على أنّه ما زال في تركيا الكثير من أحفاد القانوني والفاتح رحمهما الله.

20/12/2016