الرئيسية
  • أردوغان ومصطفى كمال نموذج لخزي الدنيا قبل عذاب الآخرة

    أردوغان ومصطفى كمال نموذج لخزي الدنيا قبل عذاب الآخرة

    الإثنين، 20 تشرين2/نوفمبر 2017 17:14
  • السعودية وإيران...صراع ضمن حدود اللعبة الأمريكية!

    السعودية وإيران...صراع ضمن حدود اللعبة الأمريكية!

    الإثنين، 20 تشرين2/نوفمبر 2017 17:09
  • دعوة: لقاء حواري ( دور الشباب في العمل السياسي ) جامعة بوليتكنيك فلسطين - الخليل

    دعوة: لقاء حواري ( دور الشباب في العمل السياسي ) جامعة بوليتكنيك...

    الإثنين، 20 تشرين2/نوفمبر 2017 17:04
  • التطبيع جريمة لا تغفرها المبررات!

    التطبيع جريمة لا تغفرها المبررات!

    الجمعة، 17 تشرين2/نوفمبر 2017 20:33
  • تعليق صحفي: كيان يهود سيبقى كيانا محتلا واجب الإزالة مهما طبع المطبعون وتنازل المنبطحون

    تعليق صحفي: كيان يهود سيبقى كيانا محتلا واجب الإزالة مهما طبع...

    الثلاثاء، 14 تشرين2/نوفمبر 2017 16:52

Alternative flash content

Requirements

أردوغان ومصطفى كمال نموذج لخزي الدنيا قبل عذاب الآخرة

  وصف المتحدث باسم الحكومة التركية، بكر بوزداغ، فضيحة الإساءة إلى مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، والرئيس رجب طيب أردوغان خلال مناورات حلف شمال الأطلسي "ناتو"، بأنها "أكبر فضيحة في تاريخ الحلف" واستدرك بوزداغ، قائلا: إن حصر الموضوع بأشخاص محدودين فقط أمر لا يمكن قبوله.

على الرغم من أنّ مصطفى كمال العلماني هو أكبر مجرم بحق الأمة الإسلامية في العصر الحديث وأكثر من خدم الغرب بهدمه لدولة الخلافة الإسلامية التي أرعبت الغرب لعقود طوال، ومثله أردوغان عراب العلمانية الحديثة وخادم أمريكا في المنطقة، وأداتها في محاولة القضاء على ثورة الشام وخداعها، إلا أنّ ذلك لم يشفع لهما أمام الغرب، حيث أن الخطأ الذي يتحدثون عنه يتمثل في أنّ الحلف اعتبرهما عدوين واتخذهما مثالا في المناورات، وإنّ في ذلك لعبرة لكل العملاء والمجرمين بحق الأمة ودينها، ولعذاب الآخرة أكبر. وصدق الله القائل: {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ}

مع الأحداث

Alternative flash content

Requirements

الإصدارات

فعاليات حزب التحرير في فلسطين

حزب التحرير في العالم

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

تابعنا عبر فيسبوك

من نظام الحكم في الإسلام

تقسم البلاد التي تحكمها الدولة الإسلامية إلى وحدات، وتسمى كل وحدة ولاية. وتقسم كل ولاية إلى وحدات تسمى كل وحدة منها عمالة، ويسمى كل من يتولى الولاية والياً أو أميراً، ويسمى كل من يتولى العمالة عاملاً أو حاكماً.

كتاب

ومضات

مقالات