الرئيسية
  • شعارات عظيمة ورسائل أعظم حملتها يافطات حزب التحرير في غزة

    شعارات عظيمة ورسائل أعظم حملتها يافطات حزب التحرير في غزة

    الخميس، 28 نيسان/أبريل 2016 20:22
  • دعوة عامة لأمسية حوارية في الذكرى ال95 لهدم الخلافة-الخليل

    دعوة عامة لأمسية حوارية في الذكرى ال95 لهدم الخلافة-الخليل

    الخميس، 28 نيسان/أبريل 2016 15:13
  • شباب حزب التحرير ينظمون نقطتي حوار في شمال قطاع غزة

    شباب حزب التحرير ينظمون نقطتي حوار في شمال قطاع غزة

    الخميس، 28 نيسان/أبريل 2016 11:14
  • حزب التحرير: الخلافة مشروع الأمة للوحدة والتحرر الذي لا بديل عنه

    حزب التحرير: الخلافة مشروع الأمة للوحدة والتحرر الذي لا بديل عنه

    الخميس، 28 نيسان/أبريل 2016 11:04
  • "الحرب على الإرهاب ..حرب عالمية على الإسلام" عنوان أمسية حوارية لحزب...

    الخميس، 28 نيسان/أبريل 2016 10:58

علاقة أمريكا بكيان يهود علاقة احتضان ورعاية حتى أبعد الحدود

صرح مصدر رسمي في البيت الابيض بأن الدعم العسكري لكيان سيكون الأضخم في تاريخ الولايات المتحدة من ناحية الدعم لدولة أجنبية.وجاء التصريح بعد الرسالة التي وجهت للرئيس الأمريكي أمس والموقعة من قبل 83 عضو كونغرس من أصل 100 عضو، يطالبون فيها بزيادة الدعم العسكري الأمريكي لكيان يهود.

رغم كل هذا تواصل السلطة ومعها حكام المسلمين العزف على وتر المجتمع الدولي والدور الأمريكي من أجل الضغط على يهود وإجبارهم على الرضوخ؟!

إنّ هذا الخبر يكشف عن حقيقة لطالما أكدنا عليها مرارا وتكرارا بأن أمريكا والغرب هم من أوجدوا كيان يهود، وأنّ مشروع كيان يهود هو مشروع غربي بامتياز من أجل حفظ مصالح الاستعمار في العالم الإسلام حيث تكون فيه دولة يهود رأس حربة لهم، وحتى السلطة أوجدها الغرب لدعم وترسيخ لكيان يهود. فهلا أفاق الغافلون واستيقظ النائمون!!

 

 

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

تابعنا عبر فيسبوك

من نظام الحكم في الإسلام

إنّ الخليفة منصوب لتنفيذ الشرع، فلا يَحلّ له أن يأخذ من غير الشرع لينفذه على المسلمين، لأن الشرع نَهى عن ذلك بشكل جازم، وصل إلى درجة نفي الإيمان عمن يحكِّم غير الإسلام، وهو قرينة على الجزم. فالخليفة مُقيّد في تبنيه الأحكام، أي في سَنّه القوانين، بالأحكام الشرعية وحدها، فإذا سَنّ قانوناً من غيرها كفر إن اعتقد به، وكان عاصياً وظالماً وفاسقاً إن لم يعتقد به.