الرئيسية
  • وأي سفه، وأي ظلم أعظم من إهدار أموال الأمة تحت أقدام العلج الأمريكي!؟

    وأي سفه، وأي ظلم أعظم من إهدار أموال الأمة تحت أقدام العلج الأمريكي!؟

    الأحد، 28 أيار 2017 00:06
  • كلمة العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة  بمناسبتي قدوم شهر رمضان المبارك لعام 1438هـ الموافق 2017م  وافتتاح قناة

    كلمة العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة بمناسبتي قدوم شهر رمضان...

    السبت، 27 أيار 2017 12:22
  • تعليق صحفي: المسرى والأسرى بين الضياع والعهر السياسي وواجبات الأمة

    تعليق صحفي: المسرى والأسرى بين الضياع والعهر السياسي وواجبات الأمة

    السبت، 27 أيار 2017 00:56
  • ثمار زيارة ترامب لفلسطين...مزيد من الاقتحامات للأقصى!

    ثمار زيارة ترامب لفلسطين...مزيد من الاقتحامات للأقصى!

    الأربعاء، 24 أيار 2017 12:11
  • بيان صحفي: زيارة ترامب مرفوضة وأهل فلسطين لا يقبلون الخنوع والإذلال والاستسلام الكامل الذي أبداه الحكام وقادة السلطة لأمريكا وكيان يهود

    بيان صحفي: زيارة ترامب مرفوضة وأهل فلسطين لا يقبلون الخنوع والإذلال...

    الثلاثاء، 23 أيار 2017 17:57

Alternative flash content

Requirements

ثمار زيارة ترامب لفلسطين...مزيد من الاقتحامات للأقصى!

استباح عشرات المستوطنين صباح اليوم، الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك والقدس القديمة وحائط البراق، ضمن دعوات أطلقت بعنوان "اليوبيل الذهبي ليوم القدس.. وللصعود إلى جبل الهيكل".

لم يترك يهود المحتلون لرئيس السلطة وزمرة الحكام وقتاً كافياً ليبقوا هائمين في أحلامهم الوهمية ويتحدثوا بعبارات مزخرفة عن نتائج زيارة ترامب، فكان عدوانهم وتدنيسهم للمسجد أصدق إنباءً من المؤتمرات الصحفية والرقصات الشعبية وموائد الطعام الفاخرة.

إن تصريحات ترامب التي قال فيها "إن الشعب اليهودي مرتبط منذ القدم بمدينة القدس، وهذا الارتباط أبدي ولا يمكن أن يتزعزع" هي غطاء لجرائم يهود بحق القدس والمسجد الأقصى وضوء أخضر باستمرارها وتصاعدها، فهل هذا الذي تمنى عباس أن يدونه التاريخ؟! وهل هذا الذي لأجله رقص سلمان؟!

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

آخر الإضافات

تابعنا عبر فيسبوك

من نظام الحكم في الإسلام

الديمقراطية نظام كفر، ليس لأنها تقول بانتخاب الحاكم، بل لأن الديمقراطية تجعل التشريع للبشر وليس لرب العالمين، والله سبحانه يقول: "إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ"، ولغير ذلك من الأساسات الموجودة في الديمقراطية وتناقض الإسلام، كالحريات وفصل السلطات.