الرئيسية
  • بيان صحفي: أهل الأرض المباركة والمسجد الأقصى يستصرخون المسلمين لإنقاذهم من اعتداءات اليهود الإجرامية، والحكام والسلطة يستنجدون بأعداء الإسلام لإنقاذهم

    بيان صحفي: أهل الأرض المباركة والمسجد الأقصى يستصرخون المسلمين...

    السبت، 29 آب/أغسطس 2015 13:35
  • رفضاً لمشروع شركة سند، وفد من حزب التحرير يزور بلديات وادي الشعير

    رفضاً لمشروع شركة سند، وفد من حزب التحرير يزور بلديات وادي الشعير

    الخميس، 27 آب/أغسطس 2015 23:54
  • تعليق صحفي: النظام الإيراني ينسلخ عن الأمة تماما ويتخلى حتى عن شعاراته الكاذبة التضليلية !

    تعليق صحفي: النظام الإيراني ينسلخ عن الأمة تماما ويتخلى حتى عن...

    الخميس، 27 آب/أغسطس 2015 23:29
  • أين أنتم يا قادة الجند وضباط الجيوش من مآسي الأمة؟

    أين أنتم يا قادة الجند وضباط الجيوش من مآسي الأمة؟

    الخميس، 27 آب/أغسطس 2015 06:30
  • تعليق صحفي: سلطة فاسدة همّها جني الضرائب وحماية أمن المحتل، أما رعاية الناس فلا تهمها!

    تعليق صحفي: سلطة فاسدة همّها جني الضرائب وحماية أمن المحتل، أما...

    الأربعاء، 26 آب/أغسطس 2015 14:15

أين أنتم يا قادة الجند وضباط الجيوش من مآسي الأمة؟

نشرت وكالات الأنباء صورة لاجئة سورية تقبل يد مجندة مقدونية للسماح لها بعبور الحدود إلى اليونان هرباً من جحيم الحرب في الشام!

صورة تختزل وجع أمة بلا راع وذل حرائر تشردت في أصقاع الدنيا، صورة لواقع يشهد على كل من أجرم في حق الأمة سواء بالقتل أو التهجير أو التعذيب أو الإذلال أو التخاذل عن النصرة .

لم تتشرد تلك الحرة لأن بلادها فقيرة أو لأنها لا تملك مسكنا أو لأنها بلا أهل وعشيرة، لم تتشرد وتقبل أيادي المقدونيات لأنها مجرمة هاربة أو سارقة مارقة !

لا فبلادها أغنى البلدان وأهلها كرام وهي حرة عفيفة، شردت وآلاف غيرها لأن هنالك لصوصا سموا حكاما طغوا في بلادنا وصمت عليهم قادة الجند ...فهلا استفاقت الجيوش واستعادت للأمة عزتها وللحرائر كرامتهن!

26-8-2015

 

 

 

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

آخر الإضافات

تابعنا عبر فيسبوك

من نظام الحكم في الإسلام

المدة التي يُمهل فيها المسلمون لإقامة خليفة هي ثلاثة أيام بلياليها، فلا يَحِلّ لمسلم أن يبيت ثلاث ليال وليس في عنقه بيعة.