ومضات

جنود يهود يضربون نساء فلسطين وينزعون حجابهن ويمزقون ثيابهن والحكام يتفرجون بل يتواطؤون فتبا لهم!

  في مشهد يختزل واقع أهل فلسطين وما يعانونه من قهر وذل واعتداء على أعراضهم ونسائهم وأطفالهم وبيوتهم، وفي مشهد يعبر بكل وضوح عن مدى حقد يهود وإجرامهم وجبنهم وتماديهم في غيهم وطغيانهم، تناقلت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي فيديو تقشعر له الأبدان وتشيب له الولدان وتقهر به القلوب، يظهر اعتداء جنود كيان يهود أجبن خلق الله وأذلهم على حرائر فلسطين ورجالهم وأطفالهم و"سحلهم" في منطقة الخان الأحمر خلال ترحيلهم لإقامة مستوطنة جديدة.

لقد ارتقى هؤلاء العلوج الأنذال مرتقاً صعباً بضرب النساء ونزع حجابهن وتمزيق ثيابهن وما كان لهم ليفعلوا ذلك لولا صمت بل خيانة الحكام العملاء الذين يُشعرون كيان يهود بالأمن والأمان بعد كل قذارة وجريمة يرتكبها.

إن سكوت الناس والجيوش على هؤلاء الأقنان عملاء الاستعمار الذين لا يجيدون سوى لغة الشجب والاستنكار المخزي وجلهم بات يتلعثم بها، هو الذي يبقيهم على كراسي الحكم ويطمع فينا الأعداء، لذا فعلى أهل القوة والمنعة تلبية نداء حرائر فلسطين فيقتلعوا عروش الخونة ويسيروا نحو هذا الكيان اليهودي المسخ فيدوسوه بأقدامهم فلا يبقوا له أثرا من بعد عين.

(وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَٰذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا)