ومضات

مواقف السلطة وحكام المسلمين عبّدت الطريق أمام إجرام يهود بحق المقدسيين!!

 شرعت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" فجر اليوم الاثنين، بهدم 100 شقة سكنية بحي وادي حمص ببلدة صور باهر بالقدس المحتلة، بعد أن أعلن عن البلدة منطقة عسكرية مغلقة يحظر الدخول إليها، إذ اقتحمت شرطة الاحتلال معززة بوحدات خاصة الحي وحاصرته، وقامت بإخلاء المئات من الأهالي وزرع ديناميت بمنازلهم وتفجيرها.

تغول متوقع من الاحتلال اليهودي على أهل فلسطين عامة والمقدسيين خاصة، في ظل صمت مطبق أو تنديد مخز مجرد من الحكام وأصحاب الفخامة دون تحريك ساكن أو اتخاذ خطوة فعلية لنصرة المقدسيين وأهل فلسطين، فالاحتلال بات لا يرى ما يؤرقه أو يزعجه من حكام المسلمين المجرمين ومن السلطة الهزيلة مهما نكل وأجرم بحق أهل فلسطين، بل يجد منهم التعاون والحماية والمساعدة، بعد أن بات الحكام حراسا لكيان يهود والسلطة ذراعا أمنيا للاحتلال.

لنا الله في فلسطين، ولنا الأمة وجيوشها التي ستجد طريقها يوما ما قريبا إن شاء الله نحو فلسطين لتحررها من رجس يهود، {وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيباً}.