ومضات

كذب حسون، بل النظام السوري متآمر على قضية فلسطين!

   قال مفتي النظام السوري أحمد حسون خلال لقائه مستشار رئيس السلطة للشؤون الدينية محمود الهباش "إن القضية الفلسطينية هي البوصلة في كل ما تتخذه سورية من مواقف واستهدافها جاء لثنيها عن مواقفها الوطنية والقومية الثابتة".

يأتي هذا اللقاء على وقع مجازر في الشام راح ضحيتها العشرات من النساء والأطفال بشكل يكشف مدى استباحة دماء المسلمين من مَن يسمون أنفسهم بالعلماء وما هم إلا تجار دماء وأعوان طواغيت.

يدعي حسون، الذي ساند نظام المجرم بشار منذ اللحظة الأولى لانطلاق الثورة وأباح له سفك الدماء وتدمير البلاد وتهجير العباد، أن ذلك كان بسبب موقف النظام السوري الثابت تجاه القضية الفلسطينية!! ويحاول التغطية على ذلك بادّعائه وصلاً بفلسطين، وهو كاذب، فخيانة النظام السوري لقضية فلسطين بل وتسليمه للقنيطرة أشهر من علم، حتى أن الصحف العبرية سمت الأسد بـ"ملك إسرائيل" واعتبرته "شريك إسرائيل" الاستراتيجي.

أفبعد كل ذلك يأتي حسون ليستخف بعقول المسلمين وأهل فلسطين!! فو الله لا تنطلي هذه الأكاذيب على أهل فلسطين، وأهل فلسطين برآء من كل من استباح دماء إخوانهم أهل الشام ومن كل خوان أثيم.