ومضات

النظام الأردني يواصل التآمر على قضية فلسطين ويناشد مجلس الأمن للتدخل لمنع انهيار حل الدولتين الخياني

طالب وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي مجلس الأمن والمجتمع الدولي بالتحرك بشكل فاعل وفوري لإنقاذ حل الدولتين، ومما قاله الصفدي محذراً "أنّ جهودا طويلة مضنية من العمل على تحقيق السلام الشامل والدائم في الشرق الأوسط تقف اليوم على حافة الضياع"، وناشد الصفدي مجلس الأمن الذي وصفه بالمجلس الكريم بالتدخل لانقاذ حل الدولتين فقال "حل الدولتين...تهدده خطوات إسرائيلية أحادية تخرق قرارات الشرعية الدولية وقرارات مجلسكم الكريم..."، وشدد الصفدي" أن‎ السلام الشامل والدائم خيار استراتيجي عربي طريقه واضحة: حل الدولتين، الذي يضمن قيام دولة فلسطينية لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة (إسرائيل)...".
لا يخجل رجالات النظام الأردني من وصف مجلس المكر والتآمر ووكر الدول الكبرى المجرمة التي أمعنت في سفك دماء المسلمين وتقسيم بلادهم بالمجلس الكريم!! ولا ييأسون من التمسك بمشروع الدولتين الخياني رغم إقرارهم بأن كيان يهود قد قوض هذا المشروع حتى أضحى على حافة الضياع!!
هذه التصريحات تبيّن مدى انحياز النظام الأردني إلى صف أعداء الأمة والعمل على تضليلها بأوامر من أسياده في بريطانيا، فيصور أن الحل يكمن في التمسك بالسلام مع كيان يهود، وأن الخلاص يكون من خلال مجلس الأمن ومشروع الدولتين وليس بالتوجه إلى الأمة وجيوشها للتحرك العسكري واقتلاع كيان يهود من جذوره.