ومضات

السلطة المفلسة سياسيا تبحث عن قشة إنجاز من بين أكوام الفشل


عقد الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اجتماعاً لبحث كافة الاستعدادات لاستقبال المنتخب السعودي على أرض فلسطين بتاريخ 15-10-2019، وترأس الاجتماع رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب الذي أكد على أن الاستعدادات لاستقبال المنتخب السعودي ستكون بحجم وأهمية الحدث التاريخي، خاصة وأن هذه الزيارة تحظى باهتمام كبير لدى القيادة السياسية وعلى رأسها رئيس السلطة أبو مازن، وبحث الرجوب مع المجتمعين كافة الترتيبات الفنية واللوجستية الخاصة باستقبال المنتخب إضافة لكافة الترتيبات الخاصة بالتغطية الإعلامية والجماهيرية للحدث وأيضا الجانب التسويقي والرعايات.
رغم سخافة هذا الحدث من ناحية سياسية ورغم أنه تطبيع واضح من قبل النظام السعودي بإرسال فريق كرة قدم تحت حراب الاحتلال وبتصريح منه إلا أن السلطة المفلسة سياسياً تحاول أن تصور الحدث على أنه نصر مؤزر وفتح عظيم وتهيء للرأي العام بأن ما سوف يحصل مشابه لاستقبال جيش فاتح أو استعداد لمعركة عسكرية! وما هو في الحقيقة إلا فريق كرة قدم أتى ليلعب ويلهو ويتسلى بمباراة كروية على أرض مغتصبة.
فلسطين تقول للسلطة الفلسطينية ومعها النظام السعودي المطبع لا بارك الله في مسعاكم، وتقول للفرق الرياضية لا أهلاً ولا سهلاً بمن جاء ليلهو ويلعب، فالأرض مغتصبة والمسجد الأقصى مستباح ينتظر الجيوش والفرق العسكرية لا الفرق الرياضية.
10/10/2019