ومضات

الأرض المباركة جرح نازف في ظل تخاذل الأنظمة الحاكمة في بلاد المسلمين

  استشهد الشاب عمر البدوي من مخيم العروب شمال الخليل بعد إطلاق أحد جنود كيان يهود النار عليه من مسافة قريبة في مشهد دموي وجريمة بشعة صورتها عدسات الكاميرات وهزت الرأي العام.

إن كيان يهود يمعن في جرائمه بحق أهل فلسطين ويتمادى في حقده وأفعاله خاصة وأنه مطمئن إلى وجود حكام عملاء في بلاد المسلمين يحولون دون أي تحرك حقيقي وفعلي لأمة الإسلام وجيوشها لاقتلاع كيانه من جذوره، ومطمئن إلى وجود سلطة فلسطينية خائنة تندد وتستنكر وفي ذات الوقت تنسق وتخدم أمنه وأمن جنوده ومستوطنيه!

إن ما يحصل في فلسطين يوجب على أمة الإسلام الثائرة، وهي تدرك مدى خيانة حكامها وعمالتهم، أن تتوج ثوراتها بإسقاط تلك الأنظمة العميلة والوسط السياسي الخائن وإقامة دولة الإسلام على أنقاضها وإعادة توجيه بندقية جيوشها وبوصلتها بعد أن حرفها الحكام لتتوجه وتتحرك لتحرير فلسطين واقتلاع كيان يهود من جذوره وتخليص الناس من شروره، وهذا ليس بالأمر الصعب على أمة لا تهاب القتل في بغداد ولا الدمار في الشام ولا التهديد في الجزائر والسودان ولبنان.