حزب التحرير في العالم

محكمة عسكرية روسية تحكم على خمسة أعضاء من حزب التحرير بالسجن

 

حكمت محكمة عسكرية روسية أمس الخميس، على خمسة أعضاء من حزب التحرير بالسجن لفترات طويلة تتراوح بين خمسة أعوام ونصف العام وبين سبعة عشر عاما. حيث وجدت المحكمة الأعضاء مذنبين بسبب انشائهم ومشاركتهم لتنظيم تعتبره روسيا إرهابيا ومتطرفا بحسب ما ورد على موقع رابسي، بالإضافة إلى اتهام الأعضاء الخمسة بالتحضير للاستيلاء على السلطة.

ونقل الموقع عن المحققين، انشاء الاعضاء لفرع من تنظيم حزب التحرير الذي وُصف بالإرهابي سنة 2013، وان وكالة الاستخبارات اوقفت نشاطاته في شهر اكتوبر سنة 2014.

وأشار الموقع إلى تأسيس حزب التحرير سنة 1953 في مدينة القدس، وأنّه محظور في العديد من الدول العربية ودول آسيا الوسطى. كما أشار الى حظر المحكمة العليا الحزب من العمل على الأراضي الروسية سنة 2003 ووصفه بالتنظيم الإرهابي.

وأكّد الموقع اعتقال أعضاء الحزب باستمرار من قبل الشرطة في جميع أنحاء روسيا، خصوصًا في المدن الكبرى وسط روسيا ومنطقة الفولغا وسيبيريا، كما أكّد على وجود الكثير من المناصرين للحزب في جزيرة القرم التي أصبحت تابعة لروسيا منذ الربيع الماضي.  

وفي نفس السياق أكّدت الشرطة الخاصة لموقع نيوز بنغلادش باعتقال أحد شباب حزب التحرير أمس الخميس. وافادت الشرطة التحاق الشاب بالحزب منذ سنة 2007، وعمله على تجنيد أعضاء جدد للحزب من مختلف المناطق بما في ذلك العاصمة دكا، وتعرّضه للاعتقال سنة 2010.

انتهت الترجمة

إنّ دعوة حزب التحرير لإقامة نظام الخلافة إنّما هي دعوة لإقامة نظام عالمي جديد، يقوم على العدل والانصاف والحق، بخلاف النظام العالمي الحالي فإنه يقوم على الظلم والطغيان وأكل أموال الناس بالباطل. لذلك كان من الطبيعي أن تتصدى دول كبرى مثل روسيا وأمريكيا وبريطانيا وحكام عملاء أمثال حسينة وبشار والسيسي للحزب وشبابه، للحيلولة دون اقامة نظام جديد، وقد اقتضت سنة الله أن يتصارع الحق مع الباطل حتى يزهقه. (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ(

5/2/2016