التعليقات الصحفية

أجهزة السلطة الأمنية تذوب أمام الاحتلال بينما تستأسد على أهل البلاد

أفرجت محكمة صلح أريحا اليوم عن 6 من شباب حزب التحرير من بينهم عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين الدكتور مصعب أبو عرقوب وذلك بعد أن أمضوا ما يقارب الأسبوعين من الاعتقال لرفضهم قانون الضمان الاجتماعي.

 

نفذآل تميم أمس وقفة أمام محكمة العدل العليا بالتزامن مع انعقاد جلسة المحكمة للنظر في قضيتهم المرفوعة ضد السلطة ورئيسها، وكالمعتاد لم تأخذ المحكمة قرارا وتم تأجيل القضية إلى 5-2-2019 بحجة عدم اكتمال البينة عند النيابة.

في الوقت الذي تدعو فيها منظمة التحرير الناس العُزل للتصدي لممارسات الاحتلال وجنوده، ترى الأجهزة الأمنية مغيبة عن المشهد وكأن الأمر لا يعنيهم، فتضع هذه الأجهزة الأمنية رأسها في التراب كما تفعل النعامة، للتظاهر أنها لا ترى ما يحصل من اقتحامات للمدن ولا ترى آليات جيش يهود تجوب حي الإرسال القريب من المقاطعة ومقرات الأجهزة الأمنية، ومن ثم سفكهم للدماء الزكية، وفي المقابل ترفع السلطة رأسها وتستنفر أجهزتها لمحاربة أهل فلسطين وهم الذين يتصدون لكيان يهود بصدورهم العارية عند اقتحام المدن كما حصل في رام الله ونابلس في مفارقة تبين مدى الانحدار والانحطاط الذي بلغته السلطة وقيادتها وأجهزتها.

استشهد الشاب صالح عمر صالح البرغوثي (29 عاماً)، مساء الأربعاء، بعد أن أعدمته قوات خاصة يهودية بالقرب من بلدة سردا شمال رام الله. ووفقاً لشهادات شهود العيان، فإن "مستعربين" يستقلون مركبة تجارية قديمة من

قال رئيس السلطة محمود عباس: قدمنا أسماء 100 شخص للإنتربول من أجل أن يستدعيهم، هناك منهم من سرق 5 ملايين و10 ملايين و50 مليون.