التعليقات الصحفية

طالب المركز الفلسطيني لاستقلال المحاماة والقضاء "مساواة"، الحكومة، بالتراجع عن بيانها الذي صدر عقب جلستها الأسبوعية، أمس الاثنين، والذي ورد فيه النص التالي ""أن قيمنا الدينية والوطنية تسمو فوق كل شيء بما ينسجم مع قرار المحكمة الدستورية ووثيقة إعلان الاستقلال وصوناً لأعراضنا ووحدة مجتمعنا وسيادة القانون". وقال "مساواة" في بيان له وصل وطن نسخة عنه إن البيان "يُفرِّق تفريقاً تعسُّفياً بين قيم شعبنا ومبادئ أديانه، وبين الحقوق الإنسانية الواردة في العهود والاتفاقيات الدولية ومن ضمنها اتفاقية سيداو، والتي تشكل دليلاً ومرشداً للدول المنضمة إليها، ومن ضمنها دولة فلسطين، للعمل على تجسيد مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة في كافة مجالات الحياة".

التقى صباح اليوم الأحد ٢٢-١٢-٢٠١٩ وفد من الوجهاء وأولياء الأمور، من نابلس والمدن المجاورة، برئيس جامعة النجاح الأستاذ الدكتور ماهر النتشة، حيث أبدى الوفد رفضه واستنكاره للحفلات المختلطة والنشاطات التخريبية التي تستهدف

احتفل النظام المغربي في مدينة الرباط بمرور نصف قرن على تأسيس منظمة التعاون الإسلامي، وقد ثمن قاضي قضاة السلطة محمود الهباش جهود النظام المغربي والمنظمة في دعم الحقوق الفلسطينية المشروعة، وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.

انطلقت الجلسة الافتتاحية للقمة الإسلامية المصغرة في العاصمة الماليزية كوالالمبور فجر الخميس، بمشاركة زعماء ورؤساء حكومات بلاد إسلامية عدة، أبرزها تركيا وقطر وإيران، في حين غابت السعودية وباكستان. ومن المنتظر أن يشارك القادة في اجتماع طاولة مستديرة بعنوان "أولوية التنمية والتحديات". من جهته، قال السلطان عبد الله ملك ماليزيا خلال كلمة له في القمة: "وحدة العالم الإسلامي وتحقيق تنميته أمران مهمان لمواجهة الصعوبات والأزمات"، في حين شدد رئيس وزراء ماليزيا، مهاتير محمد، في كلمته على ضرورة فهم المشكلات التي يعاني منها العالم الإسلامي، وإدراك أسبابها، مضيفا: "وكما نعلم جميعاً أن بعض الدول بعد الحرب العالمية الثانية انهارت ودمرت، لكنها استطاعت الوقوف ثانية، وتطورت، لكن معظم البلدان الإسلامية، لم ينجحوا حتى في نظام الإدارة الجيدة، وليس التنمية فحسب". (وكالات)

احتشد الآلاف من وجهاء الأرض المباركة، من مختلف العشائر والمحافظات من الشمال إلى الوسط والجنوب

السكوت على منكرات سيدوا جعل الجمعيات تتمادى في حربها على ثقافة الأمة !