التعليقات الصحفية
 
يدور الكون حول مركزه بينما يدور عند السلطة حول المفاوضات وينظرون له من ثقب إبرة يقدمها لهم دايتون، فيهود تشتد تهجماتهم على المقدسات وتثور ثائرة المسلمين في فلسطين ويتميزون من الغيظ والسلطة تعتبر أن هذه التهجمات على مقدساتنا هدفها إفشال عملية السلام من خلال إفشال جولة ميتشل قبل وصوله للمنطقة!
 هذا ما جادت به قريحة رجال دايتون وهو اعتبار المفاوضات هدفًا أعلى من المقدسات، فلم تغضب السلطة للمقدسات وإنما غضبت لأن ذلك سيعيق المفاوضات! فهؤلاء القوم انسلخوا منذ زمن من أفكار الإسلام..

 

طالب رئيس السلطة الفلسطينية في رام الله محمود عباس، الأحد 28-2-2010، الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي بإيقاف (إسرائيل) عن اعتداءاتها المستمرة ضد الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية في فلسطين، داعيهم إلى إدانتها، وعقد مجلس وزراء السلطة اجتماعه في الخليل للوقوف في وجه تهويد الحرم الإبراهيمي من خلال "... اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الدولية من أجل إرغام "إسرائيل" على التراجع عن قرارها". كما قال الوزير اشتيه، وحصلت اتهامات متبادلة بين فتح وحماس حول فشل انعقاد المجلس التشريعي في رام الله الذي "... جاء من اجل مناقشة ودراسة ما يقوم به الاحتلال لتهويد المسجد الأقصى ومدينة القدس وباقي المدن والمقدسات في الخليل وبيت لحم، " كما صرح الدكتور عزيز الدويك رئيس المجلس..

 

ذكر موقع دار الإفتاء المصرية ونشرته وسائل إعلام، أن مفتي الجمهورية الدكتور علي جمعة استنكر في بيان له بشدة عزم إسرائيل إدراج الحرم الإبراهيمي، ومسجد بلال بن رباح على لائحة المواقع الأثرية اليهودية،... وأكد فضيلته أن مجرد نية الحكومة الإسرائيلية الإقدام على هذه الخطوة لا يشكل فقط انتهاكًا لمشاعر المسلمين في مختلف أنحاء العالم، وإنما يمثل خرقًا واضحًا وفاضحًا لكل قرارات الشرعية الدولية، والقيم والمبادئ الدينية والشرائع السماوية،... وطالب فضيلته بالقيام بسلسلة تحركات للرد على هذا الاستفزاز، وباتخاذ إجراءات قضائية في محكمة العدل الدولية، وأكد فضيلته أنه..

 
 
 كرر رئيس السلطة الفلسطينية -في تصريحاته للصحفيين في عمان- تحذيراته مما أسماه "الحرب الدينية"، كما نقلت القدس العربي في 1/3/2010. وقال "أعلنت بصراحة في أوروبا كأن إسرائيل تريد أن تشعل حرباً دينية في المنطقة".
 وبينما تعلن دولة الاحتلال اليهودي أنها دولة يهودية مستندة إلى دين اليهودية، وفيما قامت أصلا على هذا الأساس، وفيما تحارب على هذا الأساس، يحذّر ساسة السلطة الفلسطينية من الاستناد إلى العقائد في الصراع، وفي المواجهة، وذلك في تناقض صارخ، وانبطاح واضح. فلماذا يخشى رئيس السلطة الفلسطينية من الحرب على أساس العقيدة..

 
 
نقلت روسيا اليوم ما ذكرته إحدى إذاعات كيان يهود يوم 1 آذار أن رئيس السلطة رفض طلبا يدعو إلى مناقشة مسألة المصالحة الفلسطينية ودعوة حماس للتوقيع عليها تحت مظلة عربية أثناء انعقاد القمة، مؤكدا أن مصر هي الدولة المعنية في حل هذه المسألة.
وقد سبق أن ذكر عباس أن الملك عبد الله بن عبد العزيز أيد توجهات السلطة بعدم بيع مصر وتوقيع المصالحة في مكان غير مصر، ومما نقله عباس عن الملك "أنا معك، لا يجوز أن تتخلى عن مصر وتبيعها، فهذا عمل غير أخلاقي" حسب ما أوردت وكالة معا..

 
 
دون أدنى شعور بالخجل أو الحياء أو الخزي، قال قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان في مؤتمر صحفي عقده اليوم في العاصمة الإماراتية "أنّ المشتبه بهم لن يتم توقيفهم إذا بقوا في إسرائيل، ولكن في النهاية سيغادرون وسيتم توقيفهم، وطالب إسرائيل بخوض صراعاتها مع الآخرين داخل حدودها وليس على أراضي الآخرين."
فبعد التحقيقات المطولة، واستعراض العضلات والقدرات المتواصلة منذ اغتيال محمود المبحوح (رحمه الله)، يصرح خلفان بأن ما يزعجه هو أن تكون عملية الاغتيال على أرض الآخرين!.
لم يزعج خلفان ومن خلفه من الحكام العملاء سفك دم مسلم بدم باردٍ، ولم يحزن لضياع دمه هدراً دون أن ينتصر له احدٌ من الحكام أو يفكر في ذلك، وجل ما أزعجه هو فقط أن يتم ذلك داخل حدود الإمارات، وبعبارة أخرى، لا مانع لديه من قتل..

آخر الإضافات