إصدارات حزب التحرير - فلسطين

لقد عظم الله شهر رمضان تعظيماً للقرآن الكريم الذي فرق الله به بين الحق والباطل، وهدى الله به الناس فأخرجهم من الظلمات إلى النور، وتعظيم هذا الشهر المبارك يكون بتعظيم آيات الله وأحكام الله بالامتثال لأمر الله واجتناب ما نهى الله عنه.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كَانَتْ بَنُو إِسْرَائِيلَ تَسُوسُهُمْ الْأَنْبِيَاءُ كُلَّمَا هَلَكَ نَبِيٌّ خَلَفَهُ نَبِيٌّ وَإِنَّهُ لَا نَبِيَّ بَعْدِي وَسَيَكُونُ خُلَفَاءُ فَيَكْثُرُونَ قَالُوا فَمَا تَأْمُرُنَا قَالَ فُوا بِبَيْعَةِ الْأَوَّلِ فَالْأَوَّلِ أَعْطُوهُمْ حَقَّهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ سَائِلُهُمْ عَمَّا اسْتَرْعَاهُمْ» رواه البخاري،

في هذا اليوم المبارك الذي يجتمع فيه المسلمون على صعيد عرفات يجأرون فيه إلى الله بحوائجهم ويجتمع المسلمون فيه لصلاة الجمعة في مساجدهم نوجه نداءنا من المسجد الأقصى المبارك إلى المسلمين في الشام والعراق واليمن وتركيا وباكستان خاصة وإلى المسلمين بعامة.

أصدرت السلطة الفلسطينية قراراً بمنع مؤتمر حزب التحرير الذي كان مقرراً عقده يوم السبت 23/5/2015 في مدينة البيرة – رام الله بمناسبة الذكرى الرابعة والتسعين لهدم دولة الخلافة، وتسببت بحالة من الإحتقان عند الناس اذ نصبت حواجزها على مخارج المدن ومعظم القرى

الحمد لله الذي لعن الكافرين وأعد لهم سعيرا، ولعن الذين كفروا من بني إسرائيل بما عصوا وكانوا يعتدون ﴿لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ﴾والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد،

المغضوب عليهم، اليهود أشد الناس عداوة للذين آمنوا يشنون حملة مسعورة ضد أهل فلسطين، عدوانا على أسرانا في السجون، وعدوانا على المسجد الأقصى وأهالي بيت المقدس، يهدمون المنازل، ويقتحمون البيوت ويدمرون  الممتلكات، ويعتقلون المئات وينكلون بهم وبأهليهم،