التعليقات الصحفية

 

أفرج جهاز الأمن الوقائي بسلفيت أمس الثلاثاء 30/3/2010، عن أحد شباب حزب التحرير، الأستاذ شاهر عساف بعد اعتقال دام خمسة وعشرون يوماً، كما صرح الأستاذ حسن المدهون عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين.
وأفاد المدهون بأنّ السلطة كانت قد اعتقلت شاهر من خلال جهاز الشرطة يوم 6/3/2010، على إثر توزيع بيان للحزب يفضح ما قامت به السلطة في قلقيلية حين منعت الحزب من عقد ندوة سياسية واعتدت على العشرات.

 

 

تأبى الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية والمؤتمرة بأوامر الجنرال الأمريكي دايتون إلا أن تكون حرباً على أهل فلسطين على اختلاف انتماءاتهم السياسية، خدماً لأعدائهم، مثلها في ذلك مثل الأنظمة التي انقادت لأمريكا فباتت حرباً على شعوبها سلماً لأعدائها كباكستان وتركيا ومصر وسوريا و....

فلقد بات القمع والبطش الذي تمارسه هذه الأجهزة على عامة أهل فلسطين هو خبزها اليومي، وباتت تصرفات السلطة من شدة تفانيها في خدمة أمن يهود...

 

 قامت الأجهزة الأمنية يوم أمس السبت 27/3/2010بمنع عقد محاضرة لحزب التحرير في قاعة بلدية يطا، حيث كان أعلن حزب التحرير عن عقد هذه المحاضرة بعنوان "الإسلام قادم والأمة لا تموت" وذلك بالاتفاق مع رئيس بلدية يطا حسبما أفاد الدكتور مصعب أبو عرقوب عضو المكتب الإعلامي للحزب في فلسطين.
وقد أحاطت الأجهزة الأمنية بمبنى البلدية ومنعت الدخول إليها، ووضعت الحواجز على الطرقات وحولت منطقة البلدية إلى ثكنة عسكرية.

 

اجتمع في "مؤتمر ماردين" في تركيا 15 عالماً من بلدان متعددة من بينها المملكة العربية السعودية وتركيا والهند والسنغال والكويت وإيران والمغرب وإندونيسيا، لإعادة النظر في فتوى منسوبة للعالم ابن تيمية، والتي تقسم البلاد إلى دار إسلام ودار كفر، يأتي هذا المؤتمر في إطار مساعي الأنظمة التي تقف خلف هؤلاء العلماء لسحب البساط أو الغطاء الشرعي عن الحركات الإسلامية الجهادية، وعن فكرة دار الإسلام ودار الكفر ومحاولة استبدالها بما أسموه بفكرة الدولة المدنية والتي يسودها التسامح الديني بحسب تعبيرهم.

 
 
إطلاق سراح عدد من المعتقلين من شباب حزب التحرير في  يطا وبقاء خمسة منهم رهن الاعتقال
بقي رهن الاعتقال خمسة من شباب حزب التحرير من مدينة يطا حتى ساعة إعداد هذا الخبر، وأطلق سراح معظم المعتقلين من شباب حزب التحرير الذين تم اعتقالهم من الشوارع ومن بيوتهم على خلفية عقد حزب التحرير ندوة في قاعة بلدية يطا، وكانت أجهزة السلطة قد منعت عقد الندوة وأغلقت البلدية وقاعتها قبل الساعة المقررة لعقد الندوة.... يتبع

 

 
كثيرٌ من المراقبين عندما يتحدث عن دولة يهود وأمريكا، يتناول الأمر إما باعتبار "إسرائيل" تهيمن وتسيطر على الإدارة الأمريكية، أو باعتبار أمريكا و"إسرائيل" شيئاً واحداً، وكل واحد من الاعتبارين مبني على معلومات خاطئة وقياس شمولي ونظرة عامة للأحداث.
فمن يشاهد أمريكا وهي تؤيد "إسرائيل" في المحافل الدولية وتمدها بالعتاد والمال الوفيرين يظن أنّهما واحد، ومن يشاهد العلاقة الحميمة والحرص من قبل أمريكا على عدم معاداة "إسرائيل" يظن أنّ "إسرائيل" تهيمن على أمريكا...

آخر الإضافات