حزب التحرير في العالم

في بلد يدين كل أهله بالإسلام، بلد المليون شهيد لجهاده ضد الاحتلال الفرنسي الذي استمر 132 عاماً، في هذا البلد اندلعت الاحتجاجات الشعبية كاسرةً حاجز الخوف من طواغيت الجزائر منذ 2019/2/22 وحتى اليوم، ولكنها لا تنادي بالإسلام! فما هي أسباب ذلك؟ ثم ما هي حقيقة الصراع الدولي على النفوذ في الجزائر؟ وهل له دور في ما يحدث؟ ثم ما المتوقع وخاصة عن الانتخابات؟

السؤال: زار نتنياهو موسكو في 2019/9/12 في فترة انتخابية حرجة تسبق انتخابات كيان يهود بأقل من أسبوعين، وكان قبل ذلك في 2019/9/5 قد قام بزيارة خاطفة لبريطانيا واجتمع خلالها مع رئيس الوزراء البريطاني المثقل بهموم "بريكست" وكان هذا في فترة مُني فيها جونسون بهزائم متتالية في البرلمان البريطاني بخصوص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق... وواضح من هذه الزيارات كأن نتنياهو في عجلة من أمره! فماذا وراء هذه الزيارات التي تبدو وكأنها غريبة وطارئة؟ وهل هي لدواع انتخابية أو لأغراض أخرى مختلفة؟

 

السؤال: (قال البيت الأبيض في بيان أن الرئيس الأمريكي ترامب قال لرئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في اتصال هاتفي الجمعة، إن من المهم ان تسعى الهند

السؤال: يلاحظ تقاطر المسئولين الأوروبيين على السودان والتصريح بدعم حكومة حمدوك، فقد وصل في 2019/9/16 إلى الخرطوم وزير خارجية فرنسا والتقى حمدوك رئيس وزراء السودان وصرح بدعم السودان بمبلغ 60 مليون يورو

نشر موقع مصر العربي في 28/8/2019: (أعمال المسح والتنقيب جارية بوتيرة عالية، ليس بإمكان احد ان يعيق عملنا حاضراً ومستقبلاً... هكذا قال الرئيس التركي

بعد تنافس وزارة العمل مع وزراء التيار العوني في التضييق على النازحين من أهل سوريا... ذهب وزير العمل إلى ساحة أخرى من التضييق على أهل فلسطين في لبنان، علماً أن أهل فلسطين موجودون في لبنان منذ أكثر من سبعين سنة، بعد أن هجرهم كيان يهود واغتصب أرضهم، بل إنهم، وحسب القوانين الوضعية يحملون صفة المقيم في لبنان، وليسوا أجانب، كما يحلو للبعض تسميتهم، علاوة على زعم السياسيين في لبنان أنهم ضد كيان يهود وضد التطبيع معه ودعم المهجرين لاستعادة أراضيهم.