إفساد المرأة

الحد من ظاهرة قتل النساء...الحق في الحياة...عناوين مضللة تختبئ خلفها الجمعيات المروجة للثقافة الغربية في أوساط نسائنا، فتحت هذه العناوين وضمن مشاريع تلقى الدعم من المنظمات الدولية والدول الاستعمارية المسماة مانحة، تمارس تلك الجمعيات نشاطاتها التخريبية الرامية إلى إفساد المرأة وتغريبها عن مجتمعها وثقافة أمتها ودينها وأخلاقها.

تقرير تلفزيون وطن عن ندوة شباب حزب التحرير في البيرة بخصوص الجمعيات النسوية فيما يلي تقرير تلفزيون وطن عن الندوة التي نظمها شباب حزب التحرير في البيرة ورام الله يوم أمس الاثنين 4-11-2013م.

 الحديث عن واقع المرأة في ظل الأنظمة الجبرية المتسلطة على رقاب الأمة هو حديث عن ثمار الرأسمالية النتنة التي خلفت الويل والثبور للبشرية.

فيما يلي مقال بالعنوان أعلاه نشر على موقع المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير، نورده للفائدة، وليطلع القارئ، في مجال تكريم المرأة ورعايتها، على مدى عدالة الإسلام وتشريعاته التي يفتقر المسلمون رجالا ونساءً للعيش في كنفه (ويحاربه الكفار وأدواتهم من جمعيات نسوية إفسادية وأنظمة)، ومدى ظلم الرأسمالية (التي يروج لها المتفرنجون) والأنظمة الدكتاتورية التي يجب التعجيل في القضاء عليها والانعتاق من ربقتها

سلسلة فيديوهات مصورة تتناول كشف المفاهيم التي يختبئ خلفها المروجون "لحرية المرأة" المغتربون عن الأمة وثقافتها، ضمن حملة حزب التحرير فلسطين التي أعلنها تصديا للهجمة الغربية الشرسة على المرأة المسلمة في فلسطين تحت عنوان "المرأة عرض يجب أن يصان والكفار وأدواتهم يتآمرون عليها".

فيما يلي ﺘﻘﺭﻴﺭ ﺍﻹﺩﺍﺭﻱ ﻟﻤﺸﺭﻭﻉ ﺍﻟﺤﻘﻭﻕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻭﺍﻹﻨﺠﺎﺒﻴﺔ ﻟﻠﻤﺭﺃﺓ، وهو يعطي مثالاً على متابعة "المانحين" لأموالهم التي ينفقونها لإفساد نسائنا، وهو يدحض مزاعم السذج أو المنتفعين الذين يزعمون أن هذه الأموال تقدم لمساعدة أهل فلسطين، فأموال "المانحين" تقدم ليصبح الحديث عن الجنس هو أمر طبيعي بين الذكور والإناث،

ابتدأ مهرجان شاشات التاسع لسينما المرأة في فلسطينبعدد من العروض في مدينة غزة حيث من المقرر أن تمتد تلك الفعاليات لمدينة رام الله وعدد من الجامعات في فلسطين، ويشمل ذلك المهرجان على 10 أفلام من إخراج 14 مخرجة من الضفة وقطاع غزة، و100 عرض في 20 مدينة و6 مخيمات، وذلك بالتعاون مع 22 مؤسسة و7 جامعات.