إفساد المرأة

فيما يلي مقال للكاتبة مها عبد الهادي نشر على موقع أون اسلام نت نورده للقراء الكرام للفائدة والاطلاع. والمقال يتساءل عن حقيقة الدعم الغربي المشبوه للجمعيات النسوية وأهدافه.نص المقال:منذ التوقيع على اتفاق أوسلو في العام 1993 بدأت وتيرة النشاط النسوي في فلسطين في التزايد بشكل بات يفوق التوقعات، ويتجاوز مختلف النشاطات الاجتماعية والسياسية الأخرى. وبدأ انتشار هذه المؤسسات يتسع ليشمل مختلف المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية، بأوجه النشاط المختلفة؛ الصحية والثقافية والاجتماعية وحتى السياسية..النشاط النسويّ في فلسطينواللافت للنظر والنقاش ليس تزايد النشاط بحد ذاته، فلا يمكن لأحد أن يقول: إن الدور النسوي وهذا النشاط غير مقبول طالما يجري في سياق ثقافة المجتمع وأولويّاته. لكن اللافت للنظر حقا هو ذلك العدد الكبير من الجمعيات والمنظمات النسوية التي تقوم على هذه الأنشطة، ومن اللافت كذلك -أكثر- هو الدعم

درس من المسجد الأقصى المبارك للأستاذ أبو عمران البرق

فيما يلي ملفان وهما وثيقتان استراتيجيتان أعدتا من قبل وزارة شؤون المرأة والأمم المتحدة حول المساواة بين الجنسين والنوع الاجتماعي.

من يطلع على هذه الوثائق ويرى الأهداف التي وضعت لهذه الخطط يرى كيف أن تغريب المرأة المسلمة هو ما تصبو إليه السلطة ووزاراتها والمانحون كالأمم المتحدة والدول الغربية.

فيما يلي بعض المقتطفات من دراسة نشرتها المجموعة الفلسطينية لمراقبة حقوق الإنسان تتحدث فيها عن المشاكل التي تواجهها المرأة في فلسطين.نضع بين أيدي القراء بعض الفقرات للاطلاع على رؤية الداعين "لحرية المرأة وحقوقها" للمشاكل التي تواجهها وكيفية العلاج ونترك التعليق للقارئ الكريم.

سلسلة فيديوهات مصورة تتناول كشف المفاهيم التي يختبئ خلفها المروجون "لحرية المرأة" المغتربون عن الأمة وثقافتها، ضمن حملة حزب التحرير فلسطين التي أعلنها تصديا للهجمة الغربية الشرسة على المرأة المسلمة في فلسطين تحت عنوان "المرأة عرض يجب أن يصان والكفار وأدواتهم يتآمرون عليها".فيما يلي تسجيل مصور مقتطع من محاضرة للدكتور مصعب أبو عرقوب عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، بعنوان "مفهوم الزواج المبكر مفهوم مضلل تستخدمه الجمعيات النسائية".

 سلسلة فيديوهات مصورة تتناول كشف المفاهيم التي يختبئ خلفها المروجون "لحرية المرأة" المغتربون عن الأمة وثقافتها، ضمن حملة حزب التحرير فلسطين التي أعلنها تصديا للهجمة الغربية الشرسة على المرأة المسلمة في فلسطين تحت عنوان "المرأة عرض يجب أن يصان والكفار وأدواتهم يتآمرون عليها".فيما يلي تسجيل مصور مقتطع من محاضرة للأستاذ علاء أبو صالح عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، بعنوان " لماذا لا يجرؤ الداعون لحرية المرأة على البوح بحقيقة دعوتهم؟".